الخطبة الثالثة بعنوان: ولله الأسماء الحسنى

اسم كاتب الخطبة: الخطبة للشيخ ناصر بن محمد الأحمد

الخطبة الثالثة بعنوان: ولله الأسماء الحسنى

الخطبة الأولى

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أما بعد:

قال الله تعالى: ﴿وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ [الأعراف: 180].

إن العلم بالله سبحانه تعالى، والتعرفَ على أسمائه وصفاته، وعبادتَه بمقتضاها بعد معرفة معناها هو خلاصة الدعوة النبوية، قال رسول الله ﷺ: "إن لله تسعةً وتسعين اسماً، مائة إلا واحدا، من أحصاها دخل الجنة"([1])، ومعنى ذلك -والله أعلم- أي: من حفظها، وفهم معانيَها ومدلولها، وأثنى على الله بها، وسأله بها، واعتقدها دخل الجنة، والجنة لا يدخلها إلا المؤمنون، فعُلم أن ذلك أعظم ينبوع وخير مادة لحصول الإيمان، وقوته، وثباته.

فتعرفوا على الله سبحانه بمعرفة أسمائه وصفاته، وما تقتضيها تلكم الأسماء والصفات من المعاني، قال ابن القيم -رحمه الله-: فإن من أعز أنواع المعارف معرفة الرب سبحانه بالجمال، وأتمّ الناس معرفة من عرفه بكماله وجلاله وجماله سبحانه، ليس كمثله شيء في سائر صفاته، ويكفي في جماله أنه له العزة جميعاً والقوة جميعاً، والجود كله، والإحسان كله، والعلم كله، والفضل كله، ولنور وجهه أشرقت الظلمات، كما قال نبينا ﷺ: "أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة"، ليس عند ربنا ليل ولا نهار، نور السماوات والأرض من نور وجهه، ويوم القيامة إذا جاء لفصل القضاء أشرقت الأرض بنوره"([2]).

قال الله تعالى: ﴿اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاء وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ [النور: 35].

أسماء الله الحسنى يُنال بها كل مطلوب، ويُتوسلُ بها إلى كل مرغوب، وبملازمتها تظهر الثمرات، ويُطَّلع على أسرار المغيبات.

فما أعظم الفاقة وأشد الحاجة إلى ما يُسكب في القلوب من عظمة علام الغيوب، سيما في هذا الزمن الذي كثرت فيه الفتن، وعظمت المحن، وتدفق سيل الشهوات، وكشّرت أنيابَها الشبهات، وأُعلنت الحرب الشعواء على الفضائل، وصُوّبت السهام الرعناء على المكارم، ففي مثل هذه الحالة إذا استسقى القلب المحب ربه ومرّغ جبينه في محرابه، ونثر دموعه في ساحته، واستلهم معاني أسمائه وصفاته فسيمده مولاه بغيث الرحمة، وسقيا المعرفة.

إن عظمة أسماء الله أكبر من أن يُكشف عنها نقاب، أو يصل إلى حقيقتها وعظمتها أولو الألباب.

أعظم أسمائه (الله)، فما أحسن الاسم، وما أجمل المسمى، كلمة حبيبة إلى القلب، قريبة إلى النفس، منقوشة في الفؤاد، محفورة في الضمير، ممتزجة بالدماء.

(الله) الذي تألهه القلوب بالمحبة والود والتعظيم، له الحمد كله، حمداً طيباً كثيراً مباركاً فيه، له الحمد ملء السماوات وملء الأرض وملء ما بينهما، وملء ما شاء من شيء بعد، له الحمد حتى يرضى، وله الحمد بعد الرضا، له الحمد عدد خلقه، وزنة عرشه، ورضا نفسه، ومداد كلماته.

لك الحمد طوعاً لك الحمد فرضا *** وثـــيـــقــــاً عــمـيـــقـاً سـماءً وأرضــا

لك الحمد صمتاً لك الحمد ذكرا *** لك الحمد خفقاً حثيثاً ونبـضـا

إنه الله، أحق من ذُكر، وأحق من عُبد، وأنصر من ابتغي، وأرأف من ملك، وأجود من سُئل، وأكرم من قُصد، وأعدل من انتقم، حلمه عن علم، وعفوه عن مقدرة، ومغفرته عن عزة، ومنعه عن حكمة، وموالاته عن إحسان ورحمة.

هو الملك لا شريك له، والفرد الذي لا ند له، والغني فلا ظهير له، والصمد فلا ولد له، والعلي فلا شبيه له، كل شيء هالك إلا وجهه، وكل مُلك زائل إلا ملكه، وكل فضل منقطع إلا فضله، لن يطاع إلا بإذنه ورحمته، ولن يعصى إلا بعلمه وحكمته، يطاع فيشكر، ويُعصى فيتجاوز ويغفر، أقرب شهيد، وأدنى حفيظ، القلوب له مفضية، والسر عنده علانية، والغيب لديه شهادة، أخذ بالنواصي، وسجل الآثار، وكتب الآجال ﴿إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ [يس: 82].

ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها.

يجيب المضطر إذا دعاه، ويغيث الملهوف إذا ناداه، يفرّج الكربات، ويقيل العثرات، يهدي خلقه في ظلمات البر والبحر، ويرسل الرياح بشراً بين يدي رحمته.

وهو (الملك) ذو السلطان الكامل، والملك الشامل، مالك العالم كله، علويه وسفليه، لا يتحرك متحرك إلا بعلمه وإرادته، المتصرف بخلقه كما يشاء من غير ممانع ولا مدافع، ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها، له الملك المطلق، لا يسأل عما يفعل وهم يسألون، يؤتي الملك من يشاء، وينزع الملك ممن يشاء، ويعز من يشاء، ويذل من يشاء، بيده الخير وهو على كل شيء قدير، يغني فقيراً، ويفقر غنياً، ويضع شريفاً، ويرفع وضيعاً، ويوجد معدوماً، ويعدم موجوداً، يقلب الليل والنهار بالرخاء والشدة، والأمن والمخافة، كل يوم هو في شأن، ملكه ظاهر في السماوات والأرض، ويَظهرُ تماماً حينما يتلاشى الملك عن كل أحد، حينما يُعرض الخلائق عليه فرادى كما خلقوا أول مرة، يوم هم بارزون لا يخفى على الله منهم شيء، لمن الملك اليوم، لله الواحد القهار.

وهو (الجبار) يجبر الكسير والضعيف، ويأخذ القوي بالقهر المنيف، يقهر الجبابرة ويغلبهم بجبروته وعظمته، فكل جبار وإن عظم فهو تحت قهره وجبروته، وفي يده وقبضته، فهو الجبار المنتقم، يمهل للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته، ألم تر أن الله جعل قرية عاليها سافلها، وأرسل حجارة من السماء، وفتح السماء بماء منهمر، وفجّر الأرض عيوناً فالتقى الماء على أمر قد قدر، فأخذهم الله أخذ عزيز مقتدر، فليبشر المؤمنون بنصر الله.

إنه الجبار يجبر الضعيف بالغنى والقوة، ويجبر الكسير بالسلامة، ويجبر المنكسرةَ قلوبُهم بإزالة كسرها، وإنزال الفرج والطمأنينة فيها.

ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها.

إنه (الرقيب) على عباده بأعمالهم، شاهد عليهم في جميع أحوالهم، وما يغيب عن ربك من مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء، ولا أصغر من ذلك ولا أكبر، إن رقابة البشر على البشر قاصرة، البشر يغفُل، يسهو، ينام، يمرض، يموت، إذاً فلتسقط رقابة المخلوقين، وتبقى رقابة الله الكاملة المطلقة.  

باري البرايا منشئ الخلائقِ *** مبدعهم بلا مـــثـــال سابقِ

حـــــيٌّ وقــــــيـــــــوم فـــلا يــــــنـــــام *** وجــــــل أن يـــشـــبـــــه الأنـــــام

فإنــــه الــــعــــــلــــــيّ فـــــي دنـــــــوه *** وإنه القريب جل في علوه

يا من يرتكب المعاصي مختفياً عن الناس، أين الله؟ إنك أحد اثنين: إما أنك ظننت أن الله لا يراك فقد كفرت، أو أنك تعلم أن الله يراك وتجترئ عليه، وتجعله أهون الناظرين إليك، ﴿يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلاَ يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لاَ يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا [النساء: 108].

يدخل بعض الناس غابة ملتفة أشجارها، أو شقة مفروشة مغلقة أبوابها، فيقول: لو عملت المعصية الآن فمن يراني؟ ونسي أن الله يراه، يعلم سره ونجواه، ﴿أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ [الملك: 14].

 فيا منتهكاً حرمات الله في الظلمات في الخلوات في الفلوات، بعيداً عن أعين المخلوقات، أين الله؟ هل سألت نفسك هذا السؤال؟ قال ﷺ: "لأعلمنّ أقواماً من أمتي يوم القيامة يأتون بحسنات كأمثال الجبال بيضاء يجعلها الله هباءً منثورا، قال ثوبان: صفهم لنا، جلّهم لنا، أن لا نكون منهم يا رسول الله، قال: أما إنهم إخوانكم ومن جلدتكم، يأخذون من الليل كما تأخذون، ولكنهم إذا خلو بمحارم الله انتهكوها"([3]).

 إنه (العليم) يعلم السر وأخفى، أحاط علمه بجميع المعلومات، من ماضٍ وآت، وظاهر وكامن، ومتحرك وساكن، وجليل وحقير، عَلِم بسابق علمه عدد أنفاس خلقه، حركاتهم وسكناتهم، أرزاقهم وآجالهم، من هو منهم من أهل الجنة ومن هو منهم من أهل النار، ﴿وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ [الأنعام: 59]، ما من جبل إلا ويعلم ما في وعره، ولا بحر إلا ويدري ما في قعره، ﴿وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنثَى وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ وَمَا يُعَمَّرُ مِن مُّعَمَّرٍ وَلَا يُنقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ [فاطر: 11].

ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها.

إنه يملك السمع والأبصار والأفئدة، يخرج الحي من الميت، ويخرج الميت من الحي، يدبر الأمر، بيده ملكوت كل شيء وهو يجير ولا يجار عليه، باري البريّات، وغافرُ الخطيئات، وعالم بالخفيّات، المطّلع على الضمائر والنيات، أحاط بكل شيء علماً، ووسع كل شيء رحمة وحلما، وقهر كل مخلوق عزةً وحُكما، ﴿يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا [طه: 110]، لا تدركه الأبصار، ولا تحيط به الأفكار، ﴿وَكُلُّ شَيْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ [الرعد: 8]، لا تسكن الأرواح إلا بحبه، ولا تطمئن القلوب إلا بذكره، ولا تزكو العقول إلا بمعرفته، ولا تحيا النفوس إلا بنسيم لطفه وقربه، ولا يدرك النجاح إلا بتوفيقه، ولا يقع أمر إلا بإذنه، ولا يهتدي ضال إلا بهدايته، ولا يفهم أحد إلا بتفهيمه، ولا يُحفظ شيء إلا بكلاءته، ولا تنال سعادة إلا بطاعته، ولا طابت الجنة إلا بسماع خطابه ورؤيته.

ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها.

فهو التواب الرحيم، ذو الفضل العظيم، الواسع العليم، العزيز الحكيم، السميع البصير، يسمع كل شيء، ويرى كل شيء، لا يخفى عليه دبيب النملة السوداء على الصخرة الصماء في الليلة الظلماء، إن جهرت بقولك سمعه، وإن أسررت به لصاحبك سمعه، وإن حدثتك به نفسك علمه، وإن أخفيته في قلبك علمه.

وهو الســــمــيـــع يرى ويــسمع ما *** في الكون من سر ومن إعلانِ

ولكل صوت منه سـمع حاضر *** فالــــســـر والإعلان مـــســـتــــويــــانِ

والسمع منه واسع الأصوات لا *** يـــخــفــــى عليه بعيــــــدها والداني

 إن فعلت فعلاً ظاهراً رآك، وإن فعلت فعلاً باطناً رآك، وإن تحركت بجميع بدنك رآك، وإن حركت عضواً من أعضائك رآك، وأبلغ من ذلك أنه يعلم خائنة الأعين، وما تخفي الصدور.

وهو البــصــير يــــرى دبــيـب النملة *** السوداء تحت الصخر والصوان

ويرى مجاري القوت في أعضائها *** ويــــرى نـــيـــــاط عــــروقـــهـــــا بــعـيان

ويرى خيانات العيون بلحظها *** ويــرى كــذاك تـــقــلـــب الأجــفـان

ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها.

فهو (الرزّاق) عمّ برزقه كل شيء، فما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها، رزق الأجنة في بطون الأمهات، ورزق الحيتان في قعار البحار، ورزق السباع في مهامه القفار، ورزق الطير في أعالي الأوكار، ورزق كل حيوان لتحصيل معاشه فأعطى كل شيء خلقه ثم هدى، ولو توكلنا على الله حق توكله، لرزقنا كما يرزق الطير تغدو خماصاً وتروح بطاناً.

ومن رزق الله تعالى ما يمنّ به على من يشاء من عباده من حسن الخلق، وسماحة النفس، ولين الجانب، ومن رزق الله تعالى ما يمنّ به على من يشاء من عباده من الإيمان الصحيح، والعلم النافع، والعمل الصالح، وهذا أعظم رزق يمنّ الله به على عبده ﴿وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا [الطلاق: 2-3].

فهو المعطي المانع، فكم من سائل أعطاه سؤله، وكم من محتاج أعطاه حاجته ودفع ضرورته، وإنه سبحانه ليستحي من عبده إذا رفع إليه يديه أن يردهما صفراً، وكم منع سبحانه من بلاء قد انعقدت أسبابه، فمنعه عن عباده ودفعه عنهم، فلا مانع لما أعطى، ولا معطي لما منع.

وهو النافع الضار، إن جاءك نفع فمن الله، وإن وقع عليك ضر لم يكشفه سواه، ولو اجتمعت الأمة على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك.

فالجأ إليه عند الشدائد تجده قريباً، وافزع إليه بالدعاء تجده مجيباً، وإذا عملت سوءاً أو ظلمت نفسك فاستغفره، تجد الله غفوراً رحيماً.

ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها.

أعز جنده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده، عالم بالخفيات، يفصل الآيات، تسبح له الأرضون ومن فيهن والسماوات، رفع السماوات بغير عمد، ولم يكن له كفواً أحد، شق البحار، وأجرى الأنهار ﴿يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ [الزمر: 5]، يرسل الرعد، ويرينا البرق، وينشئ السحاب الثقال، فسبحانه من كبير متعال.

العزة له، والجبروت له، والعظمة له، والكبرياء له، والسلطان له، والملك له والحكم له، والقوة له، ما أعظم شأنه، وأعلى مكانه، وأقربه من خلقه، وألطفه بعباده، أشرقت لنوره الأرض والسماوات، وأنار بنور وجهه الظلمات، حُجب في الدنيا عن العيون، ونفذت إليه أبصار القلوب، وناجته ألسنة الصدور، سبحانه لا تخالطه الأوهام والظنون، ولا يحيط بصفاته الواصفون.

عالم بمثاقيل الجبال، ومكاييل البحار، وعدد قطر الأمطار، وعدد ورق الأشجار، وعدد ما أظلم عليه الليل، وأشرق عليه النهار.

فسبحانه ما أعظمه، هو الأول فليس قبله شيء، وهو الآخر فليس بعده شيء، وهو الظاهر فليس فوقه شيء، وهو الباطن فليس دونه شيء ﴿كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ [الشورى: 11].

قال ابن الجوزي -رحمه الله-: نظر بعين الاختيار إلى آدم، فحظي بسجود ملائكته، وإلى نوح فنجاه من الغرق بسفينته، وإلى إبراهيم فكساه حلةَ خلته، وإلى إسماعيل فأعان الخليل في بناء كعبته، وافتداه بذبح عظيم من ضجعته، وإلى لوط فنجاه وأهله من عشيرته، وإلى شعيب فأعطاه الفصاحة في خطبته، وإلى يوسف فأراه البرهان في همّته، وإلى موسى فخطر في ثوب مكالمته، وإلى داود فألان الحديد له على حدته، وإلى سليمان فسخر له الريح يتنقل بها في مملكته، وإلى أيوب فيا طوبى لركضته، وإلى يونس فسمع نداءه في ظلمته، وإلى زكريا فقرن سؤاله ببشارته، وإلى عيسى فكم أقام ميتاً من حفرته، وإلى محمد ﷺ فخصه ليلة المعراج بالقرب من حضرته، والوصول إلى سدرته.

وأعرض عن إبليس فخزي ببعده ولعنته، وعن قابيل فقلب قلبه إلى معصيته، وعن نمرود فقال أنا أحيي الموتى ببلاهته، وعن فرعون فادعى الربوبية على جرأته، وعن قارون فخرج على قومه في زينته، هكذا جرى تقديره، ولا اعتراض على قسمته، ﴿وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلاَئِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ [الرعد: 13]([4]).

ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها.

فإذا امتلأ القلب بجلال معاني أسمائه فستحلو الحياة، وتعذب الدنيا، وتستنير البصيرة، وتنكشف الهموم، وتهاجر الغموم

من استشعر معاني أسماء الله أنس بالحياة، وسعد بالوجود، وتلذذ بالأيام، قلبه مطمئن، وفؤاده مستنير، وصدره منشرح، نقشت محبة الله في قلبه، وسكنت صفاته في ضميره، ومثلت أسماء الله أمام عينيه، وهذا لا يأتي بلا سبب، ولا يحصل بلا تعب، بل هو ثمرة للطاعة، ونتيجة للمحبة.

إذا كان حب الهائــمـين من الــورى *** بليلى وسلمى يسلبا اللب والعقلا

فماذا عسى أن يصنع الهائم الذي *** ســرى قــلبه شــوقـاً إلى الملأ الأعلى

بارك الله لي ولكم بالقرآن العظيم، ونفعني بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، وأستغفر الله إنه هو الغفور الرحيم.

 

([1]) أخرجه البخاري (2736)، ومسلم (2677).

([2]) الفوائد (ص182).

([3]) أخرجه ابن ماجه (4245).

([4]) المدهش (ص139).

الخطبة الثانية

الحمد لله على إحسانه، والشكر له على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيمًا لشانه، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه وإخوانه، أما بعد:

قال الله تعالى: ﴿وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ [الأعراف: 180].

اعلم يا عبد الله بأن الله هو (الغفور)، يغفر الذنوب وإن عظمت، ويستر العيوب وإن كثرت، وفي الحديث القدسي: "يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي، يا ابن آدم لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً لأتيتك بقرابها مغفرة"([1])، ما أعظم جودك يا الله، الخلائق لك عاصون وأنت تكلؤهم في مضاجعهم كأنهم لم يعصوك، تتولى حفظهم كأنهم لم يذنبوا، تجود على العاصي، وتتفضل على المسيء، من ذا الذي دعاك فلم تجبه؟ ومن ذا الذي سألك فلم تعطه؟ فأنت الجواد ومنك الجود، وأنت الكريم ومنك الكرم.

ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها.

كان بعباده خبيراً بصيراً، وخلق كل شيء فقدره تقديراً، وأنزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيراً، هدى من الضلالة، وأنقذ من الجهالة، وأنار الأبصار، وأحيا الضمائر والأفكار، غافر الذنب، قابل التوب، شديد العقاب، محسن يحب المحسنين، شكور يحب الشاكرين، جميل يحب الجمال، طيب يحب كل طيب، تواب يحب التائبين.

تكثر الذنوب، وتعظم العيوب، وتقسو القلوب، فيخشى الإنسان من الخسران، ويخاف الحرمان، فيناديه: ﴿قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا [الزمر: 53].

 إنه الغفور الرحيم، التواب الكريم، ينادي عبده نداء المتلطف، ويدعوه دعاء المشفق عليه: "لو بلغت ذنوبك عنان السماء، ثم استغفرتني لغفرت لك ولا أبالي"([2]).

 من تقرب إليه شبراً تقرب إليه ذراعاً، ومن تقرب إليه ذراعاً تقرب إليه باعاً، ومن أتاه يمشي أتاه هرولة([3]).

يحب التوابين، ويحب المتطهرين، بل يفرح بتوبة عبده إليه أعظم من فرحة إنسان كان بأرض فلاة ومعه راحلته عليها طعامه وشرابه، فانفلتت منه، فأيس منها فجلس إلى جذع شجرة ينتظر الموت، فأخذته إغفاءة ثم أفاق فإذا بها واقفة عند رأسه، وعليها طعامه وشرابه، فقام إليها وأمسك بزمامها، ثم صاح من شدة الفرح: اللهم أنت عبدي وأنا ربك، أخطأ من شدة الفرح([4]).

فسبحانك ما أرحمك، وسبحانك ما أكرمك.

 

ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها.

فهو الرحمن الرحيم، أرحم بعباده من الوالدة بولدها، فما من نعمة وُجِدت إلا من رحمته، وما من نقمة دُفعت إلا من آثار رحمته، رحـمـن الدنيا والآخرة ورحيمهما، كتب على نفسه الرحمة، غلبت رحمته غضبه، ووسعت رحمته كل شيء، فانظر إلى آثار رحمة الله كيف يحي الأرض بعد موتها، إن الله يحي الموتى وهو على كل شيء قدير.

معاشنا من آثار رحمته، صحتنا من رحمته، أموالنا من رحمته، أولادنا من رحمته، الليل والنهار من رحمته، المطر والنبات من رحمته، إرسال الرسل من رحمته، إنزال الكتب من رحمته ﴿وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ اللّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ [النحل: 18]، ﴿مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ [فاطر: 2].

 إن رحمة الله لو فتحها سبحانه لأحد من خلقه فسيجدها في كل شيء، وفي كل موضع، وفي كل حال، وفي كل مكان، وفي كل زمان، فإنه لا ممسك لها، يجدها في نفسه وفي مشاعره، ويجدها فيما حوله، وحيثما كان.

إن الإنسان يواجه أصعب الأمور برحمة الله فإذا هي هوادة ويسر، ويواجه أيسر الأمور وقد تخلت رحمة الله فإذا هي مشقة وعسر، ويخوض المخاوف والأخطار برحمة الله فإذا هي أمن وسلام، ويعبرها بدون رحمة الله فإذا هي مهلكة وبوار.

إنه لا ضيق مع رحمة الله، إنما الضيق في إمساكها دون سواه، لا ضيق مع رحمة الله ولو كان صاحبها في غياهب السجون أو في جحيم العذاب أو في شعاب الهلاك، ولا سعة مع إمساك رحمة الله، ولو تقلب الإنسان في أعطاف النعيم وفي مراتع الرخاء.

إن هذا الباب لو فتح لك يا عبد الله، وهو باب رحمة الله فلا عليك ولو أغلقت أمامك جميع الأبواب، وأقفلت جميع النوافذ، وسدت جميع المسالك، إنه هو الفرج والفسحة واليسر والرخاء.

ولو أغلق عنك هذا الباب -بابُ الرحمة- وفتح لك جميع الأبواب والنوافذ والمسالك فما هو بنافع، وهو الضيق والكرب والشدة والقلق والعناء.

 هذا الفيض من رحمة الله يُـفتح عليك، ثم يضيق الرزق ويضيق المسكن ويضيق العيش وتخشن الحياة فلا عليك، فهو الرخاء والراحة والطمأنينة والسعادة، وهذا الفيض يُـمسك عنك، ثم يفيض الرزق ويقبل كلُّ شيء فلا جدوى وإنما هو الضنك والحرج والشقاوة والبلاء.

ويمنح الله الولد ويكون معه الرحمة، فإذا هو زينة الحياة الدنيا، ومصدر فرح واستمتاع، ومضاعفة للأجر في الآخرة بالخلف الصالح الذي يذكر الله، ويـمسك رحمته فإذا الذرية بلاء ونكد وشقاء ﴿مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ [فاطر: 2].

ويعطي الله السلطان والجاه والـمُلك مع رحمته فإذا هو أداة إصلاح، ومصدر أمن، ووسيلة لادخار الطيب الصالح من العمل والأثر، ويمسك جل وتعالى رحمته عن هذا السلطان والـمُلك فإذا به مصدر قلق على فواته، ومصدر طغيان وبغي عند بقائه، ومثار حقد على صاحبه، لا يقر له معه قرار، ولا يستمتع بجاه ولا سلطان، ويدخَّر بسببه للآخرة رصيدٌ ضخمٌ من النار.

إن من رحمة الله أن تحس برحمة الله.

ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها.

إنه الرحمن الرحيم، إن رحمة الله لا تعز على طالب في أي مكان وفي أي حال، وجدها إبراهيم -عليه السلام- في النار، ووجدها يوسف -عليه السلام- في الجب كما وجدها في السجن، ووجدها يونس -عليه السلام- في بطن الحوت في ظلمات ثلاث، ووجدها موسى -عليه السلام- في اليم وهو طفل رضيع مجرد من كل قوة ومن كل حراسة، ووجدها أصحاب الكهف في الكهف حين افتقدوها في القصور والدور فقال بعضهم لبعض: ﴿فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنشُرْ لَكُمْ رَبُّكُم مِّن رَّحمته ويُهَيِّئْ لَكُم مِّنْ أَمْرِكُم مِّرْفَقًا [الكهف: 16]، ووجدها رسول الله ﷺ، وصاحبه في الغار والقوم يتعقبونهم: ﴿لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا [التوبة: 40]، ووجدها أحمد بن حنبل وهو يـُجلد ويضرب، ووجدها شيخ الإسلام ابن تيمية عندما أدخل السجن فالتفت إليهم وقال: ﴿فَضُرِبَ بَيْنَهُم بِسُورٍ لَّهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِن قِبَلِهِ الْعَذَابُ [الحديد: 13].

إن ما بين الناس ورحمة الله إلا أن يطلبوها مباشرة منه.

ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها.

اللهم إنا نسألك بكل اسم هو لك، سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحداً من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تغفر لنا، وتتجاوز عنا.

اللهم إنا مذنبون فاغفر لنا، ومقصرون فاعف عنا، ومخطئون فسامحنا.

اللهم سترك بعد عافيتك، وعفوك بعد حلمك.

اللهم نقنا من خطايانا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، اللهم اغسلنا من خطايانا بالماء والثلج والبرد([5]).

 

([1]) أخرجه الترمذي (3540).

([2]) أخرجه الترمذي (3540).

([3]) أخرجه البخاري (7405)، ومسلم (2675).

([4]) أخرجه البخاري (6308)، ومسلم (2744).

([5]) الخطبة للشيخ ناصر بن محمد الأحمد.

عدد الكلمات

5053

الوقت المتوقع

24 د


منبر الحسنى

تاريخ الطباعة/التصدير: 2024-06-19 20:52م